شبكة منتديات القنطرة
مرحبا بكم في منتدى شبكة منتديات القنطرة



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جمكتبة الصوربحـثمركز القنطرة رفع الصور التسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1043 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو مرتضي الحسن فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 7104 مساهمة في هذا المنتدى في 2165 موضوع
تصويت
ما رئيكم في كون كل جمعة جمعة توعية و تحسيس حول أفة المخدرات عبر الشبكة وعبر الفايسبوك
انا مع هذه الفكرة
86%
 86% [ 393 ]
انا ضد هذه الفكرة
7%
 7% [ 30 ]
بدون راي
7%
 7% [ 33 ]
مجموع عدد الأصوات : 456
مواقع البريد الإلكتروني
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
أهم الصحف الوطنية
 
 
 
الساعة الأن بتوقيت الجزائر
Météo El Kantara
Powered by phpBB2®Ahlamontada.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى القنطرة
Copyright©2010-2011
المشاركات التي تدرج في المنتدى لاتعبر عن رأي الإدارة بل تمثل رأي أصحابها فقط


شاطر | 
 

 كيفية استقبال شهر رمضان بالأدعية و الأذكار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بختاتو أبو رشاد
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 188
العمر : 52
المزاج: : عادي
نقاط : 2738
تاريخ التسجيل : 28/09/2012
وسام الاول:


مُساهمةموضوع: كيفية استقبال شهر رمضان بالأدعية و الأذكار    الأربعاء 17 يوليو 2013 - 5:58

بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة و السلام على أشرف المرسلين
أما بعد سوف نتحدث عن كيفية استقبال شهر رمضان إنه علينا استقبال بالأدعية و الأذكار منها أذكار الصباح والمساء ، الاستغفار و التهليل و التكبير و الحمد والإبتهال ودعاء الاستيقاظ من النوم والخروج من المنزل و الدخول إليه ودعاء الدخول إلى المسجد و الخروج منه ودعاء ركوب السيارة أو الدابة
وأهم ما يجب أن نقول أن استقبال شهر رمضان بالأدعية و الأذكار من هدي النبي فالرسول صلى الله عليه و سلم كان يدعو دائما ويذكر الله دائما لهذا فإننا يجب أن نتبع الرسول و نطيعه لأن الله يقول في الآية 20 سورة الأنفال :
يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله ورسوله و لا تولوا عنه و أنتم تسمعون "
فلهذا استقبال شهر رمضان بالأذكار و الأدعية فيه طاعة وسمع لله و الرسول وتطبيق لآيات القرآن و لأن الله يقول أيضا في الآية 36 سورة الأحزاب :
وقال تعالى : "وما كان لمؤمن و لا مؤمنة إذا قضى الله و رسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم " .
فلهذا استقبال شهر رمضان بالأذكار و الأدعية فيه عدم عصيان الله ورسوله
ولأن النبي صلى الله صلى عليه وسلم قال :" عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ"فلهذا استقبال شهر رمضان بالأذكار و الأدعية فيه اتباع لسنة النبي وحتى سنة الخلفاء فهم كانوا يتبعونه في كل صغيرة وكبيرة وهم من نقلوا لنا الأدعية و الأذكار بالحرف الواحد .
فلهذا استقبال شهر رمضان بالأذكار و الأدعية فيه هو تقفي لآثار الرسول والسير في هدي المصطفى أما عدم الذكر وعدم قول الأدعية مخالفة لتعاليم الإسلام وعصيان لله و عصيان لرسول و اتباع لوساوس الشياطين أو كسل أو تكبر عن أداء أوامر أمر بها الله و رسوله .
فلهذا استقبال شهر رمضان بالأذكار و الأدعية فيه مهم جدا فالدعاء و الذكر بنزين ووقود إلى كل مسلم و مسلمة .
فالدعاء بالنسبة لإنسان كالبنزين بالنسبة للسيارة حيث لا تسير السيارة بدون بنزين لذلك فالذكر و الدعاء حياة لأمة الإسلام لهذا يقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم :مثل الذي يذكر ربه و الذي لا يذكر ربه مثل الحي و الميت " هذا الحديث رواه البخاري في صحيحه فلهذا استقبال شهر رمضان بالأذكار و الأدعية فيه حياة للمسلمين و المسلمات و عدم الدعاء وعدم الذكر فيه موت ويصبح الغير ذاكر لله و الذي لا يدعو الله كالجثة الهامدة حتى لو كان فيه نبض و نفس و قلبه يدق .فالدعاء مهم لهذا ادخر الرسول الدعاء المستجاب ليوم الآخرة ولأمته لأن الدعاء سيكون منقذ كل الأمم التي تنتظر الحساب يوم الحشر فالدعاء كنز ثمين و ليس شكليات كما يقول بعض الجاهلون .فالدعاء غير ناس من حال حسن إلى حال أحسن فأنا العبد الضعيف أعرف صديق بمدينة قالمة وهي مدينة بشرق الجزائر دعا الله وهو يتوضأ وهو يرى في وراء النافذة جيرانه يذهبون إلى صلاة الصبح أن يصبح من المصلين لصلاة الصبح في المسجد مع الجماعة فإستجاب له الله وله سنين وهو يصلي ببركة الدعاء المستجاب لهذا الدعاء طاعة ويساعد على الطاعة لهذا يجب استغلاله في شهر الطاعة شهر رمضان. كما أن الدعاء يصنع العلماء فالدعاء نافع و يصنع العالم النافع حتى بعد موته فدعاء أم البخاري إلى ابنها أرجع إليه البصر عندما أصيب بالعمى في طفولته وبفضل دعاء أمه أصبح مبصرا و البصر ساعده في طلب العلم إلى أن أصبح عالما في علم الحديث و أصبح إمام الدنيا وجبل الحفظ وجعل منه إمام أهل الحديث بفضل إلحاح أمه في الدعاء .
فالدعاء مهم في شهر رمضان لأنه يمكن أن يغير العاصي إلى مطيع لله فأنا أعرف صديقا حكى قصته لي وقال في يوم من الأيام كنت بمدينة عنابةوهي مدينة ساحلية بشرق الجزائر وفي حالة سكر علني فإذا بي أرى يافطة مكتوب عليها هنا سيبنى مسجد فبكى بكاء مر وشعر بذنبه فدعا الله أن يتوب عليه و أن يحضر إلى أول صلاة تقام في هذا المسجد و مرت الأيام وتاب الله على صديقي و في يوم من الأيام جاء وقت الصلاة فدخل إلى مسجد للصلاة فإذا به يسمع على لسان أحد القائمين على المسجد يقول يسعدنا أن نبشركم أن هذه هي أول صلاة تقام في هذا المسجد و تذكر صديقي دعائه وعلم أن الله استجاب لدعائه فبكى كثيرا و سارت قشعريرة في جسده وتذكر الدعاء الذي دعا به .
لهذا فالدعاء أجمل شيء نستقبل به شهر رمضان مع ذكر طبعا .فالدعاء منقذ المغني المشهور " كات ستيفنس " أنقذه الدعاء لأنه بينما هو يمرح على خشبة التزلج في بحر شاطئ كاليفورنيا فإذا أمواج هائجة ترعبه فأدرك أن سيهلك فدعا الله قائلا إن أنقذتني يا الله فسأخدم دينك الحق وبالفعل رمته موجة على الشاطئ و أنقذه الله و مرت الأيام و هداه الله إلى الدين الحق و هو الإسلام و أصبح يسمى يوسف إسلام لهذا فالدعاء قد يخرجك من ديانة الشرك إلى دين التوحيد و الإيمان .
والدعاء منقذ للحياة و صحة لناس هناك رجل من السعودية حسب سمعت من داعية إسلامي أنه هيأ الأسباب المادية لعلاج زوجته من جراحين ماهرين و آلات علاجية متطورة و كلية ابنته المطابقة لمواصفات المطلوبة لزوجته فقد تبرعت البنت لأمها بالكلية وبعد نجاح العملية الجراحية في زراعة الكلية إلا أن الزوجة لم تشفى حسب الفحوصات والتحاليل فرجع الرجل إلى منزله حزينا على زوجته و ابنته فلم يجد إلا أن يصلي ركعتين و يدعو الله من قلبه لشفاء زوجته واستجاب الله لدعائه حيث عاد الرجل إلى المستشفى و طلب إعادة إجراء التحاليل و الفحوصات و تبين أن المرأة شفيت و الكلية التي زرعت تعمل جيدا ومن هذا يتبين أن الدعاء مهم في حياتنا و صحتنا وبه نستقبل شهر رمضان الفضيل ومن انقطعت عنه الأسباب فالدعاء أحسن سلاح له و الله أعلم فإستقبال رمضان يكون بهذا السلاح الجميل أجمل و أعظم وألذ حصاد الألسنة هي الأدعية و الذكر فالكلام الطيب يصعد إلى الله وله باب خاص فإستقبال رمضان يكون بصعود الأدعية و الأذكار إلى هذا الباب .لأن الأدعية والذكر لها قيمة رغم أنها كلمات ودليل على ذلك لماذا شبهت الكلمة الطيبة بالشجرة الطيبة لماذا يذكر الله قيمة الكلمة في القرآن و لماذا قال يصعد الكلام الطيب إذن فإستقبال رمضان يكون بثمرة زكية طيبة و هي الأدعية والكلم الطيب الذي يصعد مكتوب في صحيفة العبد اليومية و يفرح بها رسول الله صلى الله عليه وسلم .
الكلمة لها حرمة في الإٌسلام فإستقبال رمضان يكون إعطاء هذه الكلمة حرمتها بالأذكار المساء و الصباح و الأدعية .
الأدعية و الأذكار ليست شكليات فإستقبال رمضان يكون من الأساسيات بترديد أي دعاء و أي ذكر و من الأصول في الدين و الأساس في الملة الإكثار من الأذكار و الأدعية في شهر رمضان فالنميمة مادامت كلمة ليست شكليات تافهة بل هي رهيبة ومادامت كلمات لا نقول شكليات هشة لأن الملائكة تسجلها حتى لو كانت كلمة و النميمة كلمة شكلا لكنها ذات وزن كبير وصعبة لأنها تدخل صاحبها نار جهنم ولها ثقل في كفة السيئات بميزان أعمال العباد يوم القيامة فإستقبال رمضان يكون لا يكون بكلمة النميمة بل بالذكر والدعاء الذي يدخل المسلم الجنة ولما لا الفردوس لأن الكلمات لها حرمة ووزن فالإغتياب الذي يكون معظمه بالكلمات ليس شكليات فالملائكة تسجل الغيبة المتكونة من كلمة أو كلمتان أو ثلاثة كلمات وتدخل صاحبها جهنم لهذا فإستقبال رمضان يكون بكلمة طيبة لا سيئة تدخل النار بل نستقبل رمضان بكلمة طيبة ومنها الأذكار مأثورة عن النبي تدخل الجنة و لاننسى أن الرسول قال لمعاذ بن جبل " وهل يكب الناس على مناخرهم و وجوهم إلا حصاد ألسنتهم "
فإستقبال رمضان يكون بالأدعية و الأذكار و لانقول شكليات ونقصد بالأدعية عند النوم و النهوض و دخول المنزل و الخروج منه ودخول المسجد و الخروج منه.
و هناك من يصوم عن ذكر الأدعية نقول أن الأدعية و الأذكار لا صوم فيها في رمضان هي الفطور اللذيذ في شهر رمضان وسارية المفعول 24 ساعة على 24 ساعة وطوبي لذاكرين و الذاكرات في رمضان وهي فطائر حلوة صم على الشتائم و اللعن و السب و الغيبة و النميمة و أفطر على الأذكار ليل نهار .
إن النبي إدريس كان خياطا و كان كلما يخيط بالإبرة يذكر الله بالتسبيح و التهليل و التكبير و التحميد وقال له اله أن الذكر الذي تقوم به نصف عمل أهل الأرض جميعا لهذا فالذكر و الدعاء مهمان في ميزان الحسنات و يجب استعمالهما لاستقبال شهر رمضان و تحطيم الأرقام القياسية في نيل الحسنات.
كا يجب أن نعرف أن الملائكة الذين خلقوا من قبل آدم عليه السلام إلى قيام الساعة لا يسئمون من التسبيح والذكر و يوم الآخرة يقولون لم نوف الله حقه إذن فإستقبال رمضان عندما يكون بالإكثار من الأدعية و أذكار لا يجب أن نسئم ولا نمل و لا نتعب لأن عضلة اللسان لا تتعب من كثرة الذكر وليكون الملائكة خير مثال في عدم السأم من الذكر و لنجتهد مثل الملائكة في شهر رمضان بقول الأذكار و الأدعية .
احذر أن تكون أبكم في دينك و قد حباك الله بلسان وبصوت وحبال صوتية إن المسلم يجب أن تكون صحيفته مليئة بالأدعية و الأذكار أي أن لا يكون أبكم و قد أعطاه الله لسان يتحدث به و صوتا مسموعا على الرغم من الأبكم تجده هو أيضا يجتهد في هذه الأدعية وبل يهمهم بهمهمة غير مفهومة حبا في ذكر الله و حبا في الدعاء وقد يؤجر خير من المتحدث أو المتحدث الصامت و قد ننصحه باللجوء إلى الكتابة في لوحة أو إهداء مطويات أو إعارة كتيب عن الأذكار و الأدعية من باب التسديد والمقاربة .و الأدعية و الذكر لها قيمة رغم أنها كلمات ودليل ويوم القيامة يتأكد المسلم المؤمن من ذلكلهذا يجب أن يستغل رمضان في هذا الجانب وإن المسلم يجب أن تكون صحيفته مليئة بالأدعية و الأذكار عندما يستقبل شهر رمضان وكل الشهور خير من أن تكون خالية منها و لا يجب أن تكون مليئة بالشتائم والسب و اللعن و النميمة واللغو و الكلام الفارغ و إذا قلنا أن من الصعوبة التحكم في ألسنتنا فمن البديهي عدم ترك الأدعية و الأذكار لتمحو سيئات ما نقول وعلينا سؤال الله و مناجاته و دعوته بخير الدنيا و الآخرة و نتعوذ من شر ما يخرج من أفواهنا و الأجر على الخير الذي يخرج من أفواهنا و حناجرنا .
إن المسلم يجب أن تكون له رغبة في التنوع في قراءة الأدعية أي لا يكون مثلا دعاء النوم واحد بل يجب أن يتنوع لإصابة السنة قد يكون اليوم دعاء و غدا دعاء آخر مأثور عن النبي صلى الله عليه و سلم ودعاء ثالث مأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم لليوم الثالث الذي ما بعد الغد وإن استطاع ذكر الأدعية الثلاثة في ليلة واحدة عند النوم فله الأجر على التنوع وليس مشكلة أن يتمسك بدعاء واحد لكن يجب أن يكون ثابت في السنة و التنوع أفضل .
إن المسلم يجب أن أن تكون له أدعية مأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم ثابتة في السنة و صحيحة لأن هناك من لا يعرف كيفية الدعاء فيقول مثلا وهذا قد وقع فيه بعض من العوام حيث يقول" يا ربي لا تنظر معي أن عبد رخيص " و الأولى أن يقول " ربي أنت البصير فأنظر لعبدك الضعيف " و أمثلة كثيرة عن الأدعية فيها بدعة و شرك كالتي يقول فيها البعض مثلا بشفاعة الولي الفلاني اغفر لي و افتح أبواب الرزق كما نرى ونسمع ذلك على أضرحة الأولياء الصالحين و الدين الإسلامي الحنيف برئ من هذه الشركيات و الترهات و الخزعبلات وفي شهر رمضان يجب أن لا نكون من أصحاب الشرك والبدع بل من أهل السنة و الجماعة.
إن المسلم يجب أن تكون له دراية بالأدعية ففي زمننا هذا العلم متوفر في كل الوسائل وخاصة في الانترنت و غير ها من وسائل الإعلام المرئية و المسموعة لحفظ أو الإطلاع على الأدعية و الأذكار التي يمكن إستقبال رمضان بها كما أن هناك كتب صغيرة يمكن حملها في الجيب مثل حصن المسلم من أذكار الكتاب و السنة لأبي سعيد بن علي بن وهف القحطاني أو صحيح الأذكار للألباني أو الكلم الطيب في الأذكار المأثورة الواردة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم لشيخ الإسلام أحمد بن تيمية .
إن المسلم يجب أن تكون له في شهر رمضان نية الإحتساب إلى الله لكل دعاء يقوم به أو ذكر مأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم فلا يجب أن يكون ذلك آليا أو من أجل مجاملة جماعة من الناس أو لأنه وجد جده أو أبوه أو رئيسه في العمل يفعل ذلك قام بهذه الأذكار لأنه إذا غابت الجماعة أو أبوه أو جده أو رئيسه في العمل ينقطع عن القراءة وهذا يعتبر نفاق و شرك فعلي المسلم في شهر رمضان الإخلاص في الدعاء إلى الله و الإخلاص في الدعاء و الذكر إلى الله وخاصة أن هذه الأدعية من الإمكان العمل بها بدون وجود أشخاص آخرين لتفادي الرياء .
لأن المسلم يجب أن تكون له حسن استغلال الوقت فلا يجب أن يكون من جماعة " اخ ...اش ...! " أي جماعة النائمين في سابع نومة فهناك ناس ينامون و الآذان الأول يجلجل في الآفاق لكن هناك من يستيقظ و يقول دعاء الاستيقاظ من النوم ثم الأذكار و الأدعية بعدما يتوضأ طبعا و يذهب إلى الصلاة في شهر رمضان وكل الشهور .
و أول دعاء يتبادر إلى الذهن لإستقبال شهر رمضان هو دعاء النوم بعد صلاة العشاء و القيام ثم دعاء الإستيقاظ من النوم فإذا كنا من أهل السنة علينا بقول دعاء النوم .فقد قال خديفة رضي الله عنه كان رسول الله صلى عليه ة سلم إذا أراد أن ينام قال : بإسمك اللهم أموت و أحيا و إذا استيقظ من منامه قال " الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتتنا و إليه النشور متفق عليه والحديث مادام متفق عليه فهو علم يقني يجب العمل به .وعند لبس الثياب للخروج إلى الصلاة نقول الدعاء التالي :الحمد لله الذي كساني هذا الثوب ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة (أخرجه أهل السنن واذا وضع ثوبه قال بسم الله .
كما أنه يمكن استقبال شهر رمضان بدعاء للنوم آخر ويتمثل فيما يلي عَنْ أَبي عُمَارَةَ البراءِ بنِ عَازِبٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « يَا فُلانُ إِذَا أَوَيْتَ إِلى فِرَاشِكَ فَقُلْ : اللَّهُمَّ أَسْلَمْتُ نَفْسِي إِلَيْكَ ، وَوَجَّهْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ ، وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ ، وَأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ رَغْبَةً وَرَهْبَةً إِلَيْكَ ، لا مَلْجَأَ وَلا مَنْجَى مِنْكَ إِلَّا إِلَيْكَ ، آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ ، وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ، فَإِنَّكَ إِنْ مِتَّ مِنْ لَيْلَتِكَ مِتَّ عَلى الْفِطْرَةِ ، وَإِنْ أَصْبَحْتَ أَصَبْتَ خَيْراً » . حديث متفق عليه والحديث مادام متفق عليه فهو علم يقني يجب العمل به كما أنه يمكن استقبال شهر رمضان بدعاء للنوم آخر يتمثل فيما يلي : وَعَنْ أَبي سَعِيدٍ الْخدريِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ قَالَ حِينَ يَأْوِي إِلى فِرَاشِهِ : أَسْتَغْفِرُ اللهَ الَّذِي لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ ، غُفِرَتْ لَهُ ذُنُوبُهُ وَإِنْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ الْبَحْرِ ، وَإِنْ كَانَتْ عَدَدَ وَرَقِ الشَّجَرِ ، وَإِنْ كَانَتْ عَدَدَ رَمْلٍ عَالِجٍ وَإِنْ كَانَتْ عَدَدَ أَيَّامِ الدُّنْيَا » .أخرجه الترميذي كما أنه يمكن استقبال شهر رمضان بذكر مأثور قبل النوم ويتمثل فيما يلي :عَنْ أَنَسِ بنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « مَنْ قَالَ إِذَا أَوَى إِلى فِرَاشِهِ : الْحَمْدُ للهِ الَّذِي كَفَاني وَآوَاني ، وَالْحَمْدُ للهِ الَّذِي أَطْعَمَني وَسَقَاني ، وَالْحَمْدُ للهِ الَّذِي مَنَّ عَلَيَّ فَأَفْضَلَ ، فَقَدْ حَمِدَ اللهَ بِجَمِيعِ مَحَامِدِ الْخَلْقِ كُلِّهِمْ » . لراوي: أنس بن مالك المحدث:الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم:3444خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح رجاله ثقات
كما يمكن استقبال رمضان بدعاء الخروج من المنزل الذي هو كما يلي :وعنْ أنسٍ رضيَ اللَّهُ عنه قال : قال : رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « مَنْ قَالَ يعنِي إذا خَرَج مِنْ بيْتِهِ : بِسْم اللَّهِ توكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ ، ولا حوْلَ ولا قُوةَ إلاَّ بِاللَّهِ ، يقالُ لهُ هُديتَ وَكُفِيت ووُقِيتَ ، وتنحَّى عنه الشَّيْطَانُ » رواه أبو داودَ والترمذيُّ ، والنِّسائِيُّ وغيرُهمِ وزاد أبو داود : « فيقول : يعْنِي الشَّيْطَانَ لِشَيْطانٍ آخر : كيْفَ لك بِرجُلٍ قَدْ هُدِيَ وَكُفي وَوُقِى»؟ .
وحسن استقبال رمضان بالدعاء بعد الوضوء هو كما يلي :عنْ عُمَر بْنِ الخَطَّابِ رضي اللَّه عَنْهُ عنِ النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قَالَ : « ما مِنْكُمْ مِنْ أَحدٍ يتوضَّأُ فَيُبْلِغُ أَو فَيُسْبِغُ الوُضُوءَ ثُمَّ قَالَ : أَشْهدُ أَنْ لا إِله إِلاَّ اللَّه وحْدَه لا شَريكَ لهُ، وأَشْهدُ أَنَّ مُحمَّدًا عبْدُهُ وَرسُولُه ، إِلاَّ فُتِحَت لَهُ أَبْوابُ الجنَّةِ الثَّمَانِيَةُ يَدْخُلُ مِنْ أَيِّها شاءَ » رواه مسلم .وزاد الترمذي : « اللَّهُمَّ اجْعلْني من التَّوَّابِينَ واجْعلْني مِنَ المُتَطَهِّرِينَ » .
وحسن استقبال رمضان بالدعاء عند الذهاب إلى المسجد كما يلي :

اللّهُـمَّ اجْعَـلْ في قَلْبـي نورا ، وَفي لِسـاني نورا، وَاجْعَـلْ في سَمْعي نورا، وَاجْعَـلْ في بَصَري نورا، وَاجْعَـلْ مِنْ خَلْفي نورا، وَمِنْ أَمامـي نورا، وَاجْعَـلْ مِنْ فَوْقـي نورا ، وَمِن تَحْتـي نورا .اللّهُـمَّ أَعْطِنـي نورا. رواه البخاري ومسلم .من حسن إستقبال رمضان الدعاء عند سماع الاذان ما يلي : َعَنْ عبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمرِو بْنِ العاصِ رضِيَ اللَّه عنْهُما أَنه سَمِع رسُولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقُولُ : « إِذا سمِعْتُمُ النِّداءَ فَقُولُوا مِثْلَ ما يَقُولُ ، ثُمَّ صَلُّوا علَيَّ ، فَإِنَّهُ مَنْ صَلَّى علَيَّ صَلاةً صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ بِهَا عشْراً ، ثُمَّ سلُوا اللَّه لي الْوسِيلَةَ ، فَإِنَّهَا مَنزِلَةٌ في الجنَّةِ لا تَنْبَغِي إِلاَّ لعَبْدٍ منْ عِباد اللَّه وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُو ، فَمنْ سَأَل ليَ الْوسِيلَة حَلَّتْ لَهُ الشَّفاعَةُ » رواه مسلم .وعن أَبي سعيدٍ الخُدْرِيِّ رضيَ اللَّه عنْهُ أَنَّ رسُول اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « إِذا سمِعْتُمُ النِّداءَ ، فَقُولُوا كَما يقُولُ المُؤذِّنُ » . متفق عليه .وَعنْ جابرٍ رضَي اللَّه عنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قَالَ : « من قَال حِين يسْمعُ النِّداءَ : اللَّهُمَّ رَبَّ هذِهِ الدَّعوةِ التَّامَّةِ ، والصَّلاةِ الْقَائِمةِ، آت مُحَمَّداً الْوسِيلَةَ ، والْفَضَيِلَة، وابْعثْهُ مقَامًا محْمُوداً الَّذي وعَدْتَه ، حلَّتْ لَهُ شَفَاعتي يوْم الْقِيامِة » رواه البخاري .وعنْ سَعْدِ بْن أَبي وقَّاصٍ رضِيَ اللَّه عنْهُ عَن النبي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم أَنَّهُ قَالَ: مَنْ قَال حِينَ يسْمعُ المُؤذِّنَ : أَشْهَد أَنْ لا إِله إِلاَّ اللَّه وحْدهُ لا شَريك لهُ ، وَأَنَّ مُحمَّداً عبْدُهُ وَرسُولُهُ ، رضِيتُ بِاللَّهِ ربًّا ، وبمُحَمَّدٍ رَسُولاً ، وبالإِسْلامِ دِينًا ، غُفِر لَهُ ذَنْبُهُ » رواه مسلم .
من حسن إستقبال رمضان الدعاء عند دخول المسجد حيث نقول :
أَعوذُ باللهِ العَظيـم وَبِوَجْهِـهِ الكَرِيـم وَسُلْطـانِه القَديـم مِنَ الشّيْـطانِ الرَّجـيم،[ بِسْـمِ الله، وَالصَّلاةُ] [وَالسَّلامُ عَلى رَسولِ الله]، اللّهُـمَّ افْتَـحْ لي أَبْوابَ رَحْمَتـِك. رواه ابو داود
من حسن إستقبال رمضان دعاء الدخول الى المنزل :
عن جابِرٍ، رضي اللَّه عنه قال: سَمِعتُ رسولَ اللَّه يقولُ: «إِذا دخل الرَّجُل بيْتَهُ، فَذَكَرَ اللَّه تعَالى عِنْد دُخُولهِ وعِنْدَ طَعامِهِ، قال الشَّيْطانُ لأَصحَابِهِ: لا مبيتَ لَكُمْ ولا عشَاءَ، وإذا دخَل، فَلَم يَذكُر اللَّه تَعَالى عِنْد دخُولِهِ، قال الشَّيْطَانُ: أَدْركتمُ المبيت، وإِذا لَم يَذْكُرِ اللَّه تعَالى عِنْد طَعامِهِ قال: أَدْركْتُمُ المبيتَ وَالعَشاءَ » رواه مسلم .
من حسن إستقبال رمضان دعاء عند بداية الطعام وبعد الفراغ منه
عن عَائشة رضي اللَّه عنها قالَتْ: قالَ رسولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: «إذا أكل أَحَدُكُمْ فَليَذْكُر اسْمَ اللَّه تعالى، فإنْ نسي أَنْ يَذْكُرَ اسْمَ اللَّه تَعَالَى في أَوَّلِهِ، فَليَقُلْ: بِسْمِ اللَّه أَوَّلَهُ وَآخِرَهُ» وعن أبي أُمامة رضيَ اللَّه عنهُ أنَّ النَبيَّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم كانَ إِذا رَفَعَ مَائِدَتَهُ قال: «الحَمْدُ للَّه حمداً كَثيراً طَيِّباً مُبَارَكاً فِيه، غَيرَ مَكْفِيٍّ وَلا مُسْتَغْنًي عَنْهُ رَبَّنَا» رواه البخاري
وعن مُعَاذِ بن أَنسٍ رضيَ اللَّهُ عنه قَالَ: قال رسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: منْ أَكَلَ طَعَاماً فقال: الحَمْدُ للَّهِ الذي أَطْعَمَني هذا، وَرَزَقْنِيهِ مِنْ غيْرِ حَوْلٍ مِنِّي وَلا قُوّةٍ، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ» رواه أبو داود، والترمذي .
هذا ما استطعت كتابته حول كيفية استقبال شهر رمضان الكريم بالأدعية و الأذكار وقد أضيف إليه مستقبلا معلومات أخرى و قد لا أضيف الله أعلم لكن أطلب كل من قرأ إن وجد خطأ أو حديثا ضعيف أن ينيرنا بعلمه أو وجد خطأ في طرح طرحته أو وجهة نظر خاطئة أن ينبهنا وله الأجر و الثواب لهذا أقول إن أصبت فمن الله و إن أخطأت فمن نفسي و الشيطان والسلام عليكم و رحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كرمانة سالوني.
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى
عدد المساهمات : 73
العمر : 26
نقاط : 1788
تاريخ التسجيل : 10/01/2014

مُساهمةموضوع: رد: كيفية استقبال شهر رمضان بالأدعية و الأذكار    الأربعاء 15 يناير 2014 - 11:12

بارك الله فيك على الموضوع القيم والمميز

وفي إنتظار جديدك الأروع والمميز

لك مني أجمل التحيات

وكل التوفيق لك يا رب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيفية استقبال شهر رمضان بالأدعية و الأذكار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة منتديات القنطرة :: القسم الإسلامي :: منتدى الشريعة و الحياة-
انتقل الى: