شبكة منتديات القنطرة
مرحبا بكم في منتدى شبكة منتديات القنطرة



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جمكتبة الصوربحـثمركز القنطرة رفع الصور التسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1043 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو مرتضي الحسن فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 7088 مساهمة في هذا المنتدى في 2149 موضوع
تصويت
ما رئيكم في كون كل جمعة جمعة توعية و تحسيس حول أفة المخدرات عبر الشبكة وعبر الفايسبوك
انا مع هذه الفكرة
86%
 86% [ 393 ]
انا ضد هذه الفكرة
7%
 7% [ 30 ]
بدون راي
7%
 7% [ 33 ]
مجموع عدد الأصوات : 456
مواقع البريد الإلكتروني
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
أهم الصحف الوطنية
 
 
 
الساعة الأن بتوقيت الجزائر
Météo El Kantara
Powered by phpBB2®Ahlamontada.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى القنطرة
Copyright©2010-2011
المشاركات التي تدرج في المنتدى لاتعبر عن رأي الإدارة بل تمثل رأي أصحابها فقط


شاطر | 
 

 سلسلة لماذا أحب رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم الحلقة الثامنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بختاتو أبو رشاد
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 172
العمر : 52
المزاج: : عادي
نقاط : 2406
تاريخ التسجيل : 28/09/2012
وسام الاول:


مُساهمةموضوع: سلسلة لماذا أحب رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم الحلقة الثامنة   السبت 21 يونيو 2014 - 17:08

بسم الله الرحمان الرحيم.
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وخاتم الأنبياء و المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم .
أللهم اشرح لي صدري ويسر لي أمري و أحلل عقدة من لساني وسدد خطاي في الحديث عن محبة الرسول ليفقه القراء ما أكتب .
أما بعد أواصل الحديث في سلسلة لماذا أحب رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ؟ .
وفي هذه الحلقة الثامنة سأستمر في هذا الحب لرسول الله محمد صلى الله عليه و سلم الذي أعتبر أعظم حب في حياتي .
أحب الرسول لأنه يدعو إلى النظافة و الطهارة و أنا أحب الطهارة و أحب أن أكون نظيفا لأن النظافة صحة ولأن هناك أديان لا تعتني بالطهارة بل تدعو إلى عدم غسل الجسم بإسم التصوف والزهد وهذا شيء يسيء إلى الإنسان و يعرضه إلى الأمراض و تنبعث منه روائح كريهة ويصبح منبوذا من المجتمع لهذا أنا أفتخربدين الإسلام الذي يدعو إلى الطهارة و لايدعو إلى القذارة وأنا أفتخر برسول الله الذي يدعو إلى الوضوء قبل كل صلاة فرسول الله محمد صلى الله عليه وسلم مدرسة في النظافة يعتبر نموذج عظيم في الطهارة و النظافة فقد بلغنا رسول الله آية عظيمة في القرآن تبين كيفية الطهارة بأمانة و صدق ففي سورة المائدة الآية 06 يقول الله تعالى:
"يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم و أيديكم إلى المرافق و امسحوا برؤوسكم و أرجلكم إلى الكعبين و إن كنتم جنبا فاطهروا و إن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم و أيديكم منه ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم و ليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون "
فمن خلال الآية يزداد حبي لديني الإسلام و يزداد حبي لله و يزداد حبي لرسول الله محمد صلى الله عليه وسلم فمن خلال الآية يتبين لنا أهم الأماكن في جسم الإنسان التي يجب تنظيفها وأنا أحب النظافة لهذا السبب أنا أحب رسول الله وإذا سألني أحد لماذا تحب رسول الله ؟ أجيب أحب رسول الله لأنه نظيف ويدعو إلى الطهارة و النظافة وحتى إذا غاب الماء يدعو إلى التيمم بالصعيد الطيب حتى يسهل دين الإسلام لأنه دين يسر وليس دين عسر دين يدعو إلى الصحة و الهناء و النظافة وليس دينا يدعو إلى المرض و التعاسة و الدرن و الدعوة إلى التيمم المراد بها أن تكون لك نية في الطهارة و النظافة وهذا من عظمة الإسلام وهو تربية النفوس على حمل قيم حميدة و رفيعة داخليا قبل تجسيدها خارجيا كحب النظافة والطهارة .
لهذا أنا أحب رسول الله الذي هو دائما يطبق ما يقول و عثمان بن عفان شاهد على كيفية وضوء الرسول قبل كل صلاة فقد جاء في صحيح البخاري في كتاب الوضوء باب المضمضة في الوضوء الحديث رقم 162 ما يلي :
"حدثنا أبو اليمان قال أخبرنا شعيب عن الزهري قال أخبرني عطاء بن يزيد عن حمران مولى عثمان بن عفان : (أنه رأى عثمان دعا بوضوء فأفرغ على يديه من إنائه فغسلهما ثلاث مرات ثم أدخل يمينه في الوضوء ثم تمضمض واستنشق واستنثر ثم غسل وجهه ثلاثا ويديه إلى المرفقين ثلاثا ثم مسح برأسه ثم غسل كل رجل ثلاثا ثم قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتوضأ نحو وضوئي هذا وقال من توضأ نحو وضوئي هذا ثم صلى ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غفر الله له ما تقدم من ذنبه "
وهذا الحديث موجود في صحيح مسلم في كتاب الطهارة تحت رقم 226 وفي سنن النسائي في كتاب الطهارة تحت رقم 84 وسنن أبي داود في كتاب الطهارة تحت رقم 106 وفي سنن ابن ماجة في كتاب الطهارة وسننها تحت رقم 285 وسنن الدارمي في كتاب الطهارة تحت رقم 693 وفي مسند أحمد بن حنبل في مسند العشرة المبشرين بالجنة تحت رقم 64/1 .
فمن خلال الحديث يزداد حبي لرسول الله فهو يعلمني المضمضة كما علم الصحابة ومنهم عثمان بن عفان راوي الحديث والمضمضة تنظف الفم حتى لا تبقى بقايا الطعام عالقة بالأسنان فتتلفها لأن المضمضة صحة للأسنان و الفم واللثة لهذا أنا أحب المحافظة على فمي و أسناني واللثة لهذا أحب رسول الله
لأنه يحمي أسناني و لثتي و فمي فهو يستحق التقدير و الإحترام والود و الحب
فرسول الله يدعو للمحافظة على الأجساد و الأرواح و يدعو للمحافظة على سلامة الجسم .
كما أنني أحب المحافظة على أنفي و أقصابي الهوائية الموجودة في صدري
فمن خلال الحديث الذي يحث على الاستنشاق و الإستنثار من أجل نظافة الأنف و خياشمه من الغبار و الميكروبات لهذا أنا احب رسول الله لأنه أرشدني على طريقة رائعة للمحافظة على أنفي و مناخيري كل يوم وقبل كل صلاة حتى يتم دخول هواء نقي إلى الرئتان ولهذا أقول أنني أحبه وسأبقى أحبه لأنه داعية إلى سلامة الأبدان و صحة الإنسان فهو يستحق بجدارة فائق الإحترام و التقدير .
كما أنني أحب المحافظة على وجهي لأنه مرآة كل كائن بشري والوضوء يدعو إلى غسل الوجه كما أمر وفعل نظريا و تطبيقا رسول الله المعلم العظيم في مدرسة الإيمان و الإسلام و أعظم معلم في فن الطهارة و النظافة لهذا أجهر أمام كل الخلائق أني أحب رسول الله بدليل القاطع على استحقاقه كل هذا الإنتباه و التقدير و الإحترام و الحب الذي لا حدود له حيث يدعو إلى غسل وجهنا حتى لا تبقى فيها الجراثيم القاتلة التي تحمل الأمراض و الأوبئة ولأنه أيضا يحافظ على سلامتنا حتى لانصاب بالأوبئة الخطيرة لهذا أنا أحب رسول الله بعقلي و عاطفتي لأنه يحافظ على روحي و حياتي و يخاف عليا وهذا برهان على حبه لأمته كما أننا نبادله نفس الحب و الإحترام و نخشى أن يضيع حبنا له أو نقصر في هذا الحب الواجب على كل مسلم و مسلمة .
كما أني أحب رسول الله الذي يدعوني في الوضوء بغسل اليدين إلى المرافق ثلاثة مرات لأنه يحبني و أنا أحب المحافظة على يدان اللتان الواجب غسلها فالرسول يخاف على أيدنا من الغبار و الفيروسات ويدعونا لطهارة حتى لا نصاب بما لا يحمد عقباه من أي داء خطير لأن اليد تلمس كل شيء و أنا أحب المحافظة على كل يد سواء اليمنى أو اليسرى لهذا أنا أحب رسول الله .
وأنا أحب رسول الله لأنه يدعو قبل كل صلاة بمسح الرأس للمحافظة على صحتنا و الرأس هو عضو حساس و مهم في الجسم ومادام دعا رسول الله بمسحه فالغاية هي المحافظة على الشعر من أي جراثيم أومن كل ما يحمله الغبار الذي يلامس الشعر من قذورات لهذا أنا أحب الرسول الذي من خلال الوضوء يتضح أنه يدعو إلى السلام و السلامة و الصحة و الآمان الجسمي قبل أداء الصلاة لكي ترتاح أجسامنا و تتمتع أرواحنا بحلاوة الصلاة و لذة العبادة و الإيمان.
و أنا أحب رسول الله لأنه يدعو إلى غسل الرجل حتى لا تبقى فيها روائح كريهة تؤذي المصلين أو تجلب الأمراض لصاحبها لهذا أعتز بحبي لرسول الله لأنه لا يترك أي عضو مهم في الجسم إلا دعا إلى بغسله و المحافظة عليه فأنا أحبه من أخمص قدميه إلى أم رأسه لأنه يدعو إلى المحافظة على المسلم من أخمص قدميه إلى أم ٍرأسه .
لهذا أفتحر بالرسول الذي هو مدرسة في الطهارة و أعظم معلم فيها وكل البحوث العلمية و الموضوعية المعاصرة تشهد بالفؤائد الصحية للوضوء
لهذا أنا أحب الرسول الذي سبق العلم المعاصر في دعوة الإنسانية في المحافظة على سلامة الجسم من الجراثيم بالوضوء ولأنه علمني بالوضوء أن الوقاية خير من العلاج .






وأنا أحب رسول الله أيضا لأنه جعل من الطهارة و الوضوء شطر من الإيمان لأن في هذا سعادة للإنسان ولذة تزيد المسلم والمؤمن عبادته حلاوة و قوة فعن أبي مالك الحارث بن عاصم الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الطهور شطر الإيمان ، والحمد لله تملأ الميزان ، وسبحان الله والحمد لله تملآن - تملأ - ما بين السماوات والأرض ، والصلاة نور ، والصدقة برهان ، والصبر ضياء ، والقرآن حجة لك أو عليك ، كل الناس يغدو ، فبائع نفسه ، فمعتقها أو موبقها رواه مسلم .رواه الإمام النووي في الحديث رقم 23 في الأربعون النووية
فمن خلال الحديث يتبين أن مسألة الطهارة في الإسلام مهمة ولها ارتباط بالإيمان فهناك في الآية 222 من سورة البقرة يقول الله عز وجل :
" إن الله يحب التوابين و يحب المتطهرين "
لهذا مادام الله يحب المتطهرين فأنا أحب الطهارة و أحب الله الذي يدعو إلى الطهارة و أحب رسول الله الذي هو طاهر ويحب الطهارة و يتوظأ و يغتسل ويدعو إلى الطهارة فهو أحق الناس بحبه وعلى الإنسانية جمعاء حبه لصفة الطهارة الجسدية و لطهارة قلبه أيضا و أنا أحبه لأنه كان أمينا في الوحي حيث نقل لنا بأمانة ماذا يحب الله و بين لنا أن الله يحب التوابين من الذنوب ويحب المتطهرين فأنا أحب الرسول الذي أدى الرسالة ووصلتنا الآية 222 من سورة البقرة بكل حروفها ومعانيها لهذا أبقى مصمما على حبي لرسول الله وسأبقى أبين الدليل القطعي الذي استحق به رسول الله هذا الحب بجدارة و إستحقاق وبدون تملق وبدون زيف و بدون نفاق .
وأنا أحب رسول الله الذي يحبب المسلمين في الوضوء ويبين لهم بأن بالوضوء تخرج الذنوب و الخطايا فعن عثمان بن عفان رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من توضأ فأحسن الوضوء ، خرجت خطاياه من جسده ، حتى تخرج من تحت أظفاره ) رواه مسلم
فمن خلال الحديث يزداد حبي لرسول الله الذي يحث الأمة الإسلامية إلى اللجوء إلى الوضوء الذي فيه سلامة من الأمراض وسلامة الروح والنفس من الخطايا وإبتعاد عن عالم الدرن والذنوب .
وأنا أحب رسول الله الذي لم يخف أيضا قيمة الوضوء يوم القيامة فهو البشير الذي يبشر بالخير العميم يوم القيامة إلى المحافظين على الوضوء فقد جاء في صحيح البخاري مايلي : حدثنا يحيى بن بكير قال حدثنا الليث عن خالد عن سعيد بن أبي هلال عن نعيم المجمر قال رقيت مع أبي هريرة على ظهر المسجد فتوضأ فقال إني سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول :
"إن أمتي يدعون يوم القيامة غرا محجلين من آثار الوضوء فمن استطاع منكم أن يطيل غرته فليفعل."
لهذا أقول شكرا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي دعا أمته جهارا نهارا بالإستفادة من آثار الوضوء ليس في الدنيا فقط بل في الآخرة أيضا .
كما أن الحب يزداد عندما نعلم أن الوضوء يدخل صاحبه الجنة و أنا أحب الدخول إلى الجنة وأريد أن أعرف كيف أدخل إلى الجنة وما هو العمل الذي يدخلنا إلى الجنة فأنا أحب رسول الله في الدنيا و أحب رسول الله في الآخرة وأحب معرفة كل ما يقوله الرسول في هذا الجانب فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لبلال عند صلاة الفجر: ((يا بلال، حدثني بأرجى عمل عملته في الإسلام، فإني سمعت دف نعليك بين يدي في الجنة)) قال: ما عملت عملاً أرجى عندي أني لم أتطهر طُهوراً في ساعة من ليل أو نهار، إلا صليت بذلك الطُّهور ما كتب لي أن أصلي. " وهذا الحديث متفق عليه فمن خلال الحديث يتضح أن الوضوء و اتباعه بالصلاة من الأعمال التي تدخل الجنة و تبعد العبد من نار جهنم لهذا أننا أحب رسول الله الذي بين الأعمال التي تدخل العبد إلى الجنة و أنا أحب الجنة و أحب رسول الله الذي يدعو إلى الجنة وأحب رسول الله الذي هو طبيب علمنا المحافظة على أجسامنا بواسطة الوضوء .
هذا ما وفقني الله كتابته في هذه الحلقة على الرغم من أن الأفكار تزدحم في عقلي للمواصلة على كتابة ما يجول في خاطري وللحديثفي هذا الحب بقية في الحلقات القادمة إن كان في العمر بقية.
وفي الختام أقول أللهم أرنا الحق حقا و أرزقنا إتباعه و أرنا الباطل باطلا ,
و أرزقنا اجتنابه و أدعو القراء تنبيهي لأي خطأ إملائي و أي فكرة خاطئة ولكم مني كل الشكر و جزاكم الله خيرا مسبقا و جعلنا الله في خدمة الإسلام وأنتم معنا يا أيها القراء الكرام وإلى اللقاء في حلقة قادمة واستودعكم الله دينكم و أماناتكم وخواتيم أعمالكم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Adel Boukhsara
مدير منتدى القنطرة
مدير منتدى القنطرة
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2768
العمر : 24
المزاج: : عادي
مكان الإقامة : القنطرة
نقاط : 8064
تاريخ التسجيل : 16/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة لماذا أحب رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم الحلقة الثامنة   الأربعاء 25 يونيو 2014 - 23:14

موضوع في غاية الروعة ممزا جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elkantara.forumalgerie.net
 
سلسلة لماذا أحب رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم الحلقة الثامنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة منتديات القنطرة :: القسم الإسلامي :: منتدى الشريعة و الحياة-
انتقل الى: