شبكة منتديات القنطرة
مرحبا بكم في منتدى شبكة منتديات القنطرة



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جمكتبة الصوربحـثمركز القنطرة رفع الصور التسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1043 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو مرتضي الحسن فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 7085 مساهمة في هذا المنتدى في 2146 موضوع
تصويت
ما رئيكم في كون كل جمعة جمعة توعية و تحسيس حول أفة المخدرات عبر الشبكة وعبر الفايسبوك
انا مع هذه الفكرة
86%
 86% [ 393 ]
انا ضد هذه الفكرة
7%
 7% [ 30 ]
بدون راي
7%
 7% [ 33 ]
مجموع عدد الأصوات : 456
مواقع البريد الإلكتروني
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
أهم الصحف الوطنية
 
 
 
الساعة الأن بتوقيت الجزائر
Météo El Kantara
Powered by phpBB2®Ahlamontada.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى القنطرة
Copyright©2010-2011
المشاركات التي تدرج في المنتدى لاتعبر عن رأي الإدارة بل تمثل رأي أصحابها فقط


شاطر | 
 

 علمني شهر رمضان الصدقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بختاتو أبو رشاد
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 169
العمر : 52
المزاج: : عادي
نقاط : 2380
تاريخ التسجيل : 28/09/2012
وسام الاول:


مُساهمةموضوع: علمني شهر رمضان الصدقة    الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 23:43

بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة و السلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أشرف خلق الله وخاتم الأنبياء والمرسلين أما بعد سوف أتحدث عن ماذا يعلمنا شهر رمضان شهر العبادة و الصيام :
علمني شهر رمضان الصدقة لأنني أرى في هذا الشهر المعظم الكريم جود الناس ففي المساجد تجد من يجود بعراجين التمر كثيرة و أعداد كبيرة من قارورات الماء و براميل اللبن و الحليب و كسرة الخبز للصائمين كي يفطروا عليها عند آذان المغرب .
علمني شهر رمضان الذي هو شهر كريم و معظم و مقدس في عقيدتنا كمسلمين الصدقة و عرفني بقيمة الزكاة فهو شهر عبادة و صوم و الصوم ركن من أركان الإسلام وهذا الركن علمني عبادة أخرى التي هي الزكاة والزكاة أيضا ركن من أٍكان الإسلام و التصدق ليس في شهر رمضان وحده بل في سائر الشهور وأن ابحث عن عائلة فقيرة أو مساكين لأتصدق عليهم و أن أنزع صفة الشح و البخل و الأنانية التي يتميز بها البشر خاصة في زمننا هذا زمن الماديات التي طغت على الروحنيات لأن كما هو معروف أن علينا أداة زكاة الفطر في شهر رمضان فهو مدرسة للكرم و فيه دروس و عبر في فن الزكاة و قد فرحت كثيرا طوال حياتي عندما أجد كل عام من شهر رمضان أسرة فقيرة يسعى العديد من الناس التصدق عليها لتخرج من وحل الفقر و العوز لأن ديننا الإسلام دين يسعى إلى حماية الفقراء و المساكين و المحتاجين وهذه رسالة عظيمة على المسلمين و العلماء و الدعاة السعي لتبلغيها إلى سائر الشعوب و الأمم وقد تعلمت خصيصا في شهر رمضان من خلال زكاة الفطر فن التصدق بالتحري عن الفقراء والمحتاجين فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو و الرفث وطعمة للمساكين من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقةمن الصدقات " أخرجه أبو داود في الحديث رقم 1609 وابن ماجة في الحديث رقم 1827 وحسنه الألباني في صحيح سنن أبي داود .ومن خلال الحديث يتبين أن ديننا يسعى إلى إسعاد الفقراء يوم العيد حتى لا يسألون الناس و لا يتسولون وحتى يفرح أطفال المسلمين الفقراء و هذه أهداف ديننا الإسلام إدخال السرور و الفرحة إلى الجميع الأغنياء و الفقراء بدون تمييز .
علمني شهر رمضان الصدقة لأنني أرى فيما يسمى بمطاعم عابر السبيل الموجة لكل عابر سبيل لا يجد حساء ساخن و فطور يسد الرمق ومدى كرم أهل الخير و حرص الدولة في هذا الشهر بذات على إطعام و إكرام الجياع المساكين الصائمين يخلق في نفسي دافعا لأن أكون أنا أيضا كريما و أحب الصدقة لأنني عندما أشاهد المتطوعين الذين يتركون لذة الإجتماع مع أهاليهم لخدمة الفقراء و المساكين و العابرين للسبيل الذي لا يجدون مكان للتناول الفطور ألوم نفسي و أسعى بطرق شتى و بما أملك من إمكانيات متواضعة أن أكون من أهل الصدقة .
علمني شهر رمضان الصدقة بما أستطيع من نقود على إخواننا من الشام و أقصد السوريين الهاربين من الحروب وعلى الأفارقة الفارين من التصحر و الفقر و أحمد الله على الأمن و السلم و أنني بين أهلي و ناسي و أنعم بنعمة أن الرزق متوفر و أنا موظف ولا أشكو من مشكلة البطالة أو أني أعيش في بلد آمن و أدعو الله أن يديم هذه النعمة أي نعمة الأمن و الآمان على بلدنا و سائر بلدان المسلمين .
علمني شهر رمضان الصدقة والكرم و الجود لأن رسول الله كان كريما وهو أسوتنا نحن المسلمين فعلينا أن نتبع أخلاقه و سلوكاته النبيلة لأن الله تعالى قال في سورة الآحزاب الآية 21 :
"لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله و اليوم الآخر وذكر الله كثير " فمن خلال الآية الكريمة علينا أن نكون على خطى الحبيب في جوده فهو نموذج حي للأخلاق الكريمة وفي السنة النبوية الشريفة ما يؤكد على أن رسول الله وخاصة في شهر رمضان من أكرم الناس فقد جاء في صحيح مسلم كتاب الفضائل باب كان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير من الريح المرسلة حديث رقم 2308حدثنا منصور بن أبي مزاحم حدثنا إبراهيم يعني ابن سعد عن الزهري ح وحدثني أبو عمران محمد بن جعفر بن زياد واللفظ له أخبرنا إبراهيمعن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود عن ابن عباس قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير وكان أجود ما يكون في شهر رمضان إن جبريل عليه السلام كان يلقاه في كل سنة في رمضان حتى ينسلخ فيعرض عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم القرآن فإذا لقيه جبريل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة وحدثناه أبو كريب حدثنا ابن مبارك عن يونس ح وحدثنا عبد بن حميدأخبرنا عبد الرزاق أخبرنا معمر كلاهما عن الزهري بهذا الإسناد نحوه والمراد كالريح في إسراعها وعمومها .
علمني شهر رمضان أن أتصدق بالتمر على الصائمين عند الإفطار لأن عن عدي بن حاتم رضي الله عنه قال النبي صلى الله عليه و سلم : اتقو النار ثم أعرض و أشاح ثم قال : اتقو النار ثم أعرض و أشاح ثلاثا حتى ظننا أنه ينظر إليها ثم قال : " اتقوا النار ولو بشق تمرة " رواه البخاري في كتاب الرقائق باب من نوقش الحساب عذب و في صحيح مسلم في كتاب الزكاة باب الحث على الصدقة ولو بشق تمرة أو كلمة طيبة و أنها حجاب من النار ، لهذا فالصدقة لا تكون بالمال فقط فحتى التمر صدقة ولو بقطعة صغيرة منه كما ورد في الحديث الشريف لأنه فيه البركة فقد قال رسول الله :"إذا أفطرَ أحدكم فَليفطر على تمر, فإنه بركة,فإن لم يجد تمراً فالماء فإنه طهور" رواه أبو داود والترمذي. وقال عليه الصلاة والسلام : "بيت لا تمر فيه جياع أهله" رواه البخاري )).و عن عامر بن سعد عن أبيه – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من تصبح بسبع تمرات عجوة لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر ) وقال غيره " سبع تمرات " ( متفق عليه ) ، وفي رواية لمسلم : ( من أكل سبع تمرات مما بين لابتيها حين يصبح لم يضره سم حتى يمسي ) ( أخرجه الإمام مسلم في صحيحه - كتاب الأشربة ( 154 ) - برقم 2047
لهذا نقول أن في شهر رمضان من الكرم إطعام الناس و لو بتمرة لأن كل إنسان و إمكانياته المادية و لا يكلف الله نفس إلا وسعها .
علمني شهر رمضان أن المال لا ينقص من الصدقة لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ما نقص مال من صدقة " رواه الترمذي من حديث أبي كبشة الأنماري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ثلاثة أقسم عليهن، وأحدثكم حديثاً فاحفظوه: ما نقص مال عبد من صدقة، ولا ظلم عبد مظلمة فصبر عليها، إلا زاده الله بها عزاً، ولا فتح عبد باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر"؟ هذا الحديث أخرجه الترمذي وغيره عن أبي كبشة الأنماري، رضي الله تعالى عنه، وهو صحيح، صححه غير واحد من الحفاظ، وله معنى مليح، ولاسيما أوله، فقد انتشر وذاع على ألسنة الناس: "ما نقص مال عبد من صدقة"، وكان بعض السلف لما يأتيهم الذين يطلبون المال كانوا يقولون يا مرحباً بمن ينقل أموالنا من دار إلى دار، فالمال الذي تدفعه يزيد، فهو ينتقل من هذه الدار الفانية إلى الدار الباقية.ولا تخفى قصة الشاة وكتفها، من حديث عائشة رضي الله عنها لما ذبح الرسول صلى الله عليه وسلم الشاة وأمر بالتصدق بها جميعاً، فلما سأل عائشة فقالت ذهب كلها إلا الكتف، فقال صلى الله عليه وسلم: "بقي كلها إلا الكتف".فالمال لا ينقص من صدقة، وربنا تدرج معنا، فبدأ بقوله: {لله ملك السماوات والأرض}، ثم ملكنا وقال: {وأنفقوا مما رزقناكم}، ثم قال: {وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه}، فجعله لنا ورغبنا في النفقة ثم يخلفه، ثم تدرج معنا فقال: {من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً}، فالله الذي ملكك وأعطاك يستقرضك! وهذا من كرمه سبحانه.ولذا لما سمع بهذه الآية أبو الدحداح خرج من أحب ما يملك.
لهذا من خلال ما سبق علينا أن نكون نماذج حية للجود نحن المسلمين في بلداننا وحتى في بلاد الغربة مع النصارى و حتى الملحدين و البوذيين والهندوس و اليهود لأن الإسلام دين يعلم أسمى الأخلاق و أرفع القيم الروحية والسلوكات السليمة و السامية مثل الكرم و التصدق لأن التصدق في عقيدتنا الإسلام لا عنصرية فيها فنحن المسلمين يجوز التصدق على الأقارب و الغرباء و على المسلمين و غير المسلمين من ديانات أخرى .
علمني شهر رمضان أن أحب الصدقة لأنها تمسح الخطايا و الذنوب فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الصوم جنة و الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار " رواه الترميذي في سننه وقال حديث حسن و صحيح .
علمني شهر رمضان أن أسعى للتصدق و أن الصدقة أيضا برهان على الإيمان وصفاء النفس من البخل و الشح و الأنانية السلبية وبيان على حسن إسلام المرء فعن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الطهور شطر الإيمان والحمد لله تملأ الميزان وسبحان الله والحمد لله تملآن أو تملأ ما بين السماء والأرض والصلاة نور والصدقة برهان والصبر ضياء والقرآن حجة لك أو عليك كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها رواه مسلم والترمذي والنسائي .
علمني شهر رمضان أن أتحصل على صدقة جارية أي أني عندما أموت تبقى هذه الصدقة سارية المفعول كحفر بئر فبعد موتي كلما جلب الناس الماء منه كان صدقة جارية وحسنة توضع لي في صحيفة أعمالي في قبري رغم موتي لهذا من الطبيعي أن ألهث في حياتي الفانية على هذا النوع من الصدقات فعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له " رواه مسلم في صحيحه .
علمني شهر رمضان أن التبسم في وجوه الآخرين صدقة لذا تجدني أسعى أن أبتسم وأن لا أكون عبوسا فعن أبي ذر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :تبسمك في وجه أخيك لك صدقة " رواه الترميذي .
كما قال عبد الله بن الحارث ـ رضي الله عنه : ما رأيت أحدا أكثر تبسّما من رسول الله - صلى الله عليه وسلم رواه الترمذي وصححه الألباني .
وتصف عائشة ـ رضي الله عنها ـ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فتقول: كان ألين الناس، وأكرم الناس، وكان رجلاً من رجالكم إلا أنه كان ضحاكًا بسّامًا ."
عن مكارم الأخلاق لابن أبي الدنيا الصفحة 397 .
علمني شهر رمضان أن الصدقة تكون في البشر و في الحيوانات أيضا فقد رأيت في شهر رمضان لهذا العام في الحي الذي أسكنه بعد صلاة الصبح شباب يقومون بإطعام قطة وصغارها فأعجبني صنيعهم وتذكرت ما جاء في صحيح مسلم في كتاب السلام في باب فضل سقي البهائم المحترمة وإطعامها الحديث رقم 2244 حدثنا قتيبة بن سعيد عن مالك بن أنس فيما قرئ عليه عن سمي مولى أبي بكر عن أبي صالح السمان عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بينما رجل يمشي بطريق اشتد عليه العطش فوجد بئرا فنزل فيها فشرب ثم خرج فإذا كلب يلهث يأكل الثرى من العطش فقال الرجل لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان بلغ مني فنزل البئر فملأ خفه ماء ثم أمسكه بفيه حتى رقي فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له قالوا يا رسول الله وإن لنا في هذه البهائم لأجرا فقال في كل كبد رطبة أجر"
ومن خلال الحديث يتبين أن ديننا الإسلام يدعو إلى الرفق بالحيوان والإحسان إلى البشر و الحيوانات وأن نحسن و نتصدق على الحيوانات كما نتصدق على البشر .
والحديث ذو شجون عن الصدقة و أرى أنني تحدثت بإختصار عن هذا الموضوع الطويل و العريض ولأننا قاب قوسين أو أدنى من نهاية شهر رمضان أفضل أن أبدا في كتابة الحلقة القادمة قبل أن ينتهي شهر رمضان الكريم الذي سنندم على كل عمل خير أو عبادة لم نقم بها في وقتها .وإن كان في العمر بقية ربما سأتحدث عن هذا الموضوع بإسهاب وتفصيل أكثر وشرح و توضيح مع الآيات القرآنية و الأحاديث النبوية الشريفة و أقوال الصحابة و العلماء إن شاء الله .
هذا ما وفقني الله لكتابته إن أصبت فمن الله و إن أخطأت فمن نفسي و الشيطان ونسأل الله الهداية و التوفيق و أطلب تصحيح أي خطأ في الفكرة أو الحديث أو الإملاء أو الأسلوب و تنبيهي ولكم الأجر و جزاكم الله خيرا مسبقا وأختم فأقول أللهم أرنا الحق حقا و أرزقنا إتباعه و أرنا الباطل باطلا و أرزقنا إجتنابه وإلى اللقاء إن شاء الله في الحلقة القادمة من سلسلة "علمني شهر رمضان " والسلام عليكم ورحمة الله وبراكاته واستودعكم الله أماناتكم ودينك وخواتيم أعمالكم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
علمني شهر رمضان الصدقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة منتديات القنطرة :: القسم الإسلامي :: منتدى الشريعة و الحياة-
انتقل الى: