شبكة منتديات القنطرة
مرحبا بكم في منتدى شبكة منتديات القنطرة



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جمكتبة الصوربحـثمركز القنطرة رفع الصور التسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1043 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو مرتضي الحسن فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 7088 مساهمة في هذا المنتدى في 2149 موضوع
تصويت
ما رئيكم في كون كل جمعة جمعة توعية و تحسيس حول أفة المخدرات عبر الشبكة وعبر الفايسبوك
انا مع هذه الفكرة
86%
 86% [ 393 ]
انا ضد هذه الفكرة
7%
 7% [ 30 ]
بدون راي
7%
 7% [ 33 ]
مجموع عدد الأصوات : 456
مواقع البريد الإلكتروني
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
أهم الصحف الوطنية
 
 
 
الساعة الأن بتوقيت الجزائر
Météo El Kantara
Powered by phpBB2®Ahlamontada.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى القنطرة
Copyright©2010-2011
المشاركات التي تدرج في المنتدى لاتعبر عن رأي الإدارة بل تمثل رأي أصحابها فقط


شاطر | 
 

 علمني شهر رمضان التفاؤل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بختاتو أبو رشاد
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 172
العمر : 52
المزاج: : عادي
نقاط : 2406
تاريخ التسجيل : 28/09/2012
وسام الاول:


مُساهمةموضوع: علمني شهر رمضان التفاؤل   الجمعة 23 يونيو 2017 - 10:47

بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة و السلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أشرف خلق الله  وخاتم الأنبياء والمرسلين أما بعد سوف أتحدث عن ماذا يعلمنا  شهر رمضان شهر العبادة و الصيام :
علمني شهر رمضان التفاؤل لأن الإسلام ليس دين التشاؤم و الغلظة بل دين الأمل ودين مرن يصنع من المتشائم رجلا متفائلا و يغرس في النفوس النشاط و الحيوية ويبعد عنها الخمول و اليأس  و يحارب القنوط بواسطة سلاح التفاؤل  لهذا يقول الله عز وجل في القرآن الكريم  في سورة  يوسف الآية 87 :
" يا بني اذهبوا فتحسسوا من يوسف و أخيه و لا تيأسوا من روح الله إنه
لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون "
فمن خلال الآية الكريمة يتضح أن أهل اليأس و القنوط هم الكافرون و أن أهل الإيمان هم أهل الأمل و التفاؤل لذا فأنا أفضل أن أكون مسلم و مؤمن ومتفائل و أختار التفاؤل كأسلوب في الحياة و أرفض التشاؤم الذي يجلب لي  المشاكل
التي لا ناقة لي فيها ولا جمل .
علمني شهر أن لا  أكون عبوسا وأن تكون البسمة في وجهي وأن ألقى الناس بوجه طلق فعن جابر بن عبد الله قال  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" كل معروف صدقة و أن من المعروف أن تلقى أخاك بوجه طلق و أن تفرغ من دلوك في إناء أخيك " أخرجه أحمد في مسنده تحت رقم 3/344 و البخاري في الأدب المفرد تحت رقم 304  و الترميذي في سننه تحت رقم 1970 .
علمني شهر رمضان هجر اليأس و الذهاب نحو آفاق الأمل و أن أتسلح بالدعاء ضد الهموم و الأحزان و التشاؤم وأن أتخذ من الدعاء وسيلة للتفاؤل و الأمل في حياة أفضل لأن السنة النبوية الشريفة تدعو إلى محاربة الحزن بالدعاء ومادمت في شهر رمضان فأنا أنهل من السنة حتى أرتوي و أستفيد منها في حياتي اليومية  فعَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ قَالَ:دَخَلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ذَاتَ يَوْمٍ الْمَسْجِدَ فَإِذَا هُوَ بِرَجُلٍ مِنَ الأَنْصَارِ يُقَالُ لَهُ : أَبُو أُمَامَةَ فَقَالَ « يَا أَبَا أُمَامَةَ مَا لِي أَرَاكَ جَالِسًا فِي الْمَسْجِدِ فِي غَيْرِ وَقْتِ الصَّلاَةِ ». قَالَ هُمُومٌ لَزِمَتْنِى وَدُيُونٌ يَا رَسُولَ اللهِ. قَالَ : أَفَلاَ أُعَلِّمُكَ كَلاَمًا إِذَا أَنْتَ قُلْتَهُ أَذْهَبَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَمَّكَ وَقَضَى عَنْكَ دَيْنَكَ ». قَالَ قُلْتُ بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ. قَالَ « قُلْ إِذَا أَصْبَحْتَ وَإِذَا أَمْسَيْتَ اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الْجُبْنِ وَالْبُخْلِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ وَقَهْرِ الرِّجَالِ ». قَالَ فَفَعَلْتُ ذَلِكَ فَأَذْهَبَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَمِّى وَقَضَى عَنِّى دَيْنِى.أخرجه أبو داود في الحديث رقم 1555  .
علمني شهر رمضان التفاؤل وعدم التطير لأن الإٌسلام ينهى عن الطيرة ويحب من خلال الكلمة الصالحة الفأل وهنا خصلة جميلة ونقطة جيدة تحسب لصالح الإسلام و المسلمين فقد نهى الرسول صلي الله عليه وسلم عن الطيرة ودليل ذلك ما يلي :  عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُتْبَةَ ، أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ :لاَ طِيَرَةَ ، وَخَيْرُهَا الْفَأْلُ ، قَالُوا : وَمَا الْفَأْلُ ؟ قَالَ : الْكَلِمَةُ الصَّالِحَةُ يَسْمَعُهَا أَحَدُكُمْ.أخرجه \"أحمد\" 2/266(7607) و\"البُخاري\" 7/174(5754) و\"مسلم\" 5853 .
لهذا في شهر  رمضان أنا كمسلم و من أمة التوحيد أتبع رسول الله و لآ أتطير
ولا أؤمن بالطيرة بل بالفأل الحسن من خلال الكلمة الصالحة أتبع تعاليم الإسلام و تطبيقا لسنة النبوية الشريفة و لأن معاني القرآن الكريم الذي هو كلام الله تدعوني إلى الفأل الحسن و بالصبر و المضي قدما في الحياة سلآحي إيماني بالله وأيضا  إتباع لرسول الله سلاح  أي أن السنة و الكتاب سلاحان فيهما النجاح و الفلاح في حياتي اليومية و أن هذين المنبعين هما السعادة في الدنيا و الآخرة وهما التقدم و الإزدهار عبر تاريخ البشرية حاضرا و مستقبلا فيه يعيش المسلم آمن بالتفاؤل في شهر الصيام و سائر الشهور الأخرى .
علمني شهر رمضان في جوه الإيماني روح التفاؤل الإيجابي وعدم الخوف من النوازل و ضرورة التعامل بصرامة و جد عند نزول الأهوال و المصائب وأن يكون الصبر و التفاؤل و الأمل من الأسلحة الفتاكة أثناء  الظروف القاسية الشديدة وقد كان رسول الله يقوم بمهمة بث الأمل و الجلد و التفاؤل لصحابة الكرام رضوان الله عليهم فعَنْ خَبَّابِ بْنِ الأَرَتِّ ، قَالَ: شَكَوْنَا إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَهُوَ مُتَوَسِّدٌ بُرْدَةً لَهُ ، فِي ظِلِّ الْكَعْبَةِ ، فَقُلْنَا : أَلاَ تَسْتَنْصِرُ لَنَا ، أَلاَ تَدْعُو لَنَا ، فَقَالَ : قَدْ كَانَ مَنْ قَبْلَكُمْ يُؤْخَذُ الرَّجُلُ ، فَيُحْفَرُ لَهُ فِي الأَرْضِ ، فَيُجْعَلُ فِيهَا ، فَيُجَاءُ بِالْمِنْشَارِ ، فَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ ، فَيُجْعَلُ نِصْفَيْنِ ، وَيُمَشَّطُ بِأَمْشَاطِ الْحَدِيدِ ، مَا دُونَ لَحْمِهِ وَعَظْمِهِ ، فَمَا يَصُدُّهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ ، وَاللهِ ، لَيَتِمَّنَّ هَذَا الأَمْرُ ، حَتَّى يَسِيرَ الرَّاكِبُ مِنْ صَنْعَاءَ إِلَى حَضْرَمَوْتَ ، لاَ يَخَافُ إِلاَّ اللهَ ، وَالذِّئْبَ عَلَى غَنَمِهِ ، وَلَكِنَّكُمْ تَسْتَعْجِلُونَ" هذا الحديث أخرجه أحمد في مسنده تحت رقم 5/109 (21371)و البخاري 4/244 (3612)و النسائي 8/204 لهذا نفهم من الحديث السابق أن علينا عدم العجلة بتحسن الأحوال لكن الإيمان بالفرج و أن الله معنا يزودنا بالطاقة لتحكم في الأوضاع السلبية السائدة لكن بالصبر و التفاؤل اللذان هما  سلاحان من أسلحة أهل الإيمان و الإسلام تحدث المعجزات و تكون هناك ثمار للمقاولة  و الإعتبار بمن سبقنا فرغم المنشار في رؤوسهم لم يسقط فكر التفاؤل و رباطة الجأش و الإيمان بالله و بمستقبل أفضل من نفوسهم بل بقى يرفرف في السماء لأنهم يقولون في أنفسهم  إما النصر في الدنيا أو الجنة في الآخرة أي إحدى الحسنين وطبعا لقد انتصر رسول الله ومن معه بالصبر و التفاؤل  فاليوم أكثر من مليار مسلم على وجه الأرض و ما زال الإسلام موجود رغم مرور أكثر من  14 قرن  .
علمني شهر رمضان التفاؤل رغم سوء الأحوال المادية و المعنوية وأن مهما ادلهمت الخطوب و رغم الظلام الدامس لابد أن يطلع فجر الأمل و التفاؤل لأننا مسلمين و علينا قراءة سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم لأخذ العبر و الإيمان بمنافع التفاؤل ففي غزوة الخندق حينما اعترضت صخرة عظيمة طريق المسلمين , أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم المعول وضرب به ثلاث ضربات , وفتح باب الأمل للصحابة في انتصار الإسلام , قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ : وَحُدّثْت عَنْ سَلْمَانَ الْفَارِسِيّ ، أَنّهُ قَالَ ضَرَبْت فِي نَاحِيَةٍ مِنْ الْخَنْدَقِ ، فَغَلُظَتْ عَلَيّ صَخْرَةٌ وَرَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ قَرِيبٌ مِنّي ؛ فَلَمّا رَآنِي أَضْرِبُ وَرَأَى شِدّةَ الْمَكَانِ عَلَيّ نَزَلَ فَأَخَذَ الْمِعْوَلَ مِنْ يَدِي ، فَضَرَبَ بِهِ ضَرْبَةً لَمَعَتْ تَحْتَ الْمِعْوَلِ بُرْقَةٌ قَالَ ثُمّ ضَرَبَ بِهِ ضَرْبَةً أُخْرَى ، فَلَمَعَتْ تَحْتَهُ بُرْقَةٌ أُخْرَى ؛ قَالَ ثُمّ ضَرَبَ بِهِ الثّالِثَةَ فَلَمَعَتْ تَحْتَهُ بُرْقَةٌ أُخْرَى . قَالَ قُلْت : بِأَبِي أَنْتَ وَأُمّي يَا رَسُولَ اللّهِ مَا هَذَا الّذِي رَأَيْت لَمَعَ تَحْتَ الْمِعْوَلِ وَأَنْتَ تَضْرِبُ ؟ قَالَ أَوَقَدْ رَأَيْت ذَلِكَ يَا سَلْمَانُ ؟ قَالَ قُلْت : نَعَمْ قَالَ أَمّا الْأُولَى فَإِنّ اللّهَ فَتَحَ عَلَيّ بِهَا الْيَمَنَ ؛ وَأَمّا الثّانِيَةُ فَإِنّ اللّهَ فَتَحَ عَلَيّ بِهَا الشّامَ وَالْمَغْرِبَ وَأَمّا الثّالِثَةُ فَإِنّ اللّهَ فَتَحَ عَلَيّ بِهَا الْمَشْرِقَ قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ : وَحَدّثَنِي مَنْ لَا أَتّهِمُ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنّهُ كَانَ يَقُولُ حِينَ فُتِحَتْ هَذِهِ الْأَمْصَارُ فِي زَمَانِ عُمَرَ وَزَمَانِ عُثْمَانَ وَمَا بَعْدَهُ افْتَتِحُوا مَا بَدَا لَكُمْ فَوَاَلّذِي نَفْسِي أَبِي هُرَيْرَةَ بِيَدِهِ مَا افْتَتَحْتُمْ مِنْ مَدِينَةٍ وَلَا تَفْتَتِحُونَهَا إلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ إلّا وَقَدْ أَعْطَى اللّهُ سُبْحَانَهُ مُحَمّدًا صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ مَفَاتِيحَهَا قَبْلَ ذَلِكَ . سيرة ابن هشام 2/219.
من خلال ما سبق يتحقق لدينا أن التفاؤل مفيد و ثماره حتى لولم تكن آنية و في اللحظة نفسها فإن في المستقبل ستتحقق منجزات عظيمة فمسلمين في غزوة الخندق كانوا محاصرين و في نقص من المؤونة و في خوف و ذعر وظروف معنوية و  مادية سيئة وبعد ها جاء الفتح و الخير و النصر و التمكين لدين الله الإسلام رغم حقد الحاقدين و تآمر المتآمرين  و انتشر الإسلام في العالم و قد بشر بذلك رسول الله مسبقا فعَنْ تَمِيمٍ الدَّارِيِّ ، قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: لَيَبْلُغَنَّ هَذَا الأَمْرُ مَا بَلَغَ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ ، وَلاَ يَتْرُكُ اللهُ بَيْتَ مَدَرٍ وَلاَ وَبَرٍ ، إِلاَّ أَدْخَلَهُ اللهُ هَذَا الدِّينَ ، بِعِزِّ عَزِيزٍ ، أَوْ بِذُلِّ ذَلِيلٍ ، عِزًّا يُعِزُّ اللهُ بِهِ الإِسْلاَمَ ، وَذُلاًّ يُذِلُّ اللهُ بِهِ الْكُفْرَ.أخرجه أحمد 4/103(17082) \"السلسلة الصحيحة\" 1 / 7 .
علمني شهر رمضان الإيمان بالتفاؤل و الكفر بالتشاؤم.
علمني شهر رمضان الإيمان بالأمل و الكفر باليأس.
علمني شهر رمضان الإيمان بالطموح و الكفر بالقنوط .
علمني شهر رمضان الإيمان بالعزة و الكفر بالذل.
علمني شهر رمضان على الصبر و التفاؤل وعدم التسرع و التشاؤم.
علمني شهر رمضان الإيمان بضبط النفس و التسلح بالعزيمة و التفاؤل ..
علمني شهر رمضان شعار مادام هناك حياة هناك تفاؤل و أمل .
علمني شهر رمضان أن مادام هناك تشاؤم هناك أحزان و هموم و مشاكل بلا حلول .
علمني شهر رمضان الطموح والتفاؤل بالغد المشرق وأن لا أفقد ثقتي بالله مهما كانت المصائب و أن مستقبل أمة محمد دائما فيه الخيرات و الآفاق المشرقة المفرحة وهذا ثابت في السنة النبوية الشريفة فعَنْ ثَوْبَانَ ، مَوْلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ:إِنَّ اللهَ زوي لِيَ الأَرْضَ ، فَرَأَيْت مَشَارِقَهَا وَمَغَارِبَهَا ، فَإِنَّ أُمَّتِي سَيَبْلُغُ مُلْكُهَا مَا زُوِيَ لِي مِنْهَا , وَأُعْطِيتُ الْكَنْزَيْنِ : الأَحْمَرَ وَالأَبْيَضَ. أخرجه أحمد 5/278(22752) و\"مسلم\" 8/171 و\"أبو داود\" 4252.
علمني شهر رمضان إستخدام التفاؤل في حالة الطوارئ و لا أخشى في الله لومة لائم و أن أقول عبارة لعل فيها خير حتى في أيام الكآبة و في الشدائد .
علمني شهر رمضان أن أنكر معرفتي لليأس و القنوط لأن من الإيمان دفع اليأس و التمسك بالصبر و التفاؤل لأن أهل الإيمان و الإسلام مختلفين شديد الاختلاف عن أهل الكفر و الشرك  في الأهداف و المبادئ حيث يقول الله عز و جل في سورة النساء الآية 104 :
"وَلَا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ".
من خلال الآية الكريمة يتبين أن ألامنا ثمرتها تختلف عن ثمرة أهل الكفر لذا نحن أحق بالتفاؤل منهم لأن ثواب المؤمنين و مصيرهم يختلف عن الملحين و الكفار  فأهل الإيمان مبشرين بالجنة و الكفار بالنار .
علمني شهر رمضان أن أتقرب من الخير بتفاؤل لأن السنة النبوية الشريفة المطهرة تحدثت  عن ذلك و بينت ذلك حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "والذي نفسي بيده ليفرجنّ الله عنكم ما ترون من الشدّة، وإني لأرجو أن أطوف بالبيت العتيق آمنًا، وأن يدفع الله إليّ مفاتيح الكعبة، وليهلكنّ الله كسرى وقيصر، ولتنفقنّ كنوزهما في سبيل الله. رواه البخاري ومسلم. ومادام الحديث رواه الشيخان فهو صحيح  ويسمى حديث متفق عليه و يعرف بأنه علم يقيني علينا العمل به و تطبيقه لذا أنا سعيد أن أقول أني تعلمت من شهر رمضان التفاؤل .
هذا ما وفقني الله لكتابته إن أصبت فمن الله و إن أخطأت فمن نفسي و الشيطان ونسأل الله الهداية و التوفيق  و أطلب تصحيح أي خطأ في الفكرة أو الحديث أو الإملاء أو الأسلوب و تنبيهي  ولكم الأجر و جزاكم الله خيرا مسبقا وأختم فأقول أللهم أرنا الحق حقا و أرزقنا إتباعه و أرنا الباطل باطلا و أرزقنا إجتنابه وإلى اللقاء إن شاء الله في الحلقة القادمة من سلسلة "علمني شهر رمضان " والسلام عليكم ورحمة الله وبراكاته واستودعكم الله أماناتكم ودينك وخواتيم أعمالكم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
علمني شهر رمضان التفاؤل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة منتديات القنطرة :: القسم الإسلامي :: منتدى الشريعة و الحياة-
انتقل الى: